0021655423074

هام جدا - بلاغ

قال تعالى : "و لا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم"

تواصل مجموعة من مؤسسي و مناضلي حزب الوحدة تفعيل مبادرة "تصحيح المسار" عبر عقد اللقاءات التشاورية بشكل يومي, مع إطارات و شباب أبناء الحزب, بشكل يمثل إنطلاقة جديدة و قاعدة صلبة تلم شمل المناضلين الوطنيين و تحتضن الحوار بين الإخوة لتقريب وجهات النظر في صلب حزبنا القائم على أساس الوسطية و الاعتدال و الانفتاح و العامل على نشر الوعي السياسي و بث ثقافة الوحدة و ترسيخ منظومة القيم في الحرية و العدل و المساواة بين كافة أفراد الشعب التونسي بعيدا عن كل محاولات التفرد بالرأي و تقرير مصير الحزب نيابة عن مؤسسيه و مناضليه و محاولة إقصاء كل الآراء و المواقف المختلفة .

و انا كنا نأسف شديد الأسف لما آلت اليه الأمور الا أن شعورنا بالمسؤولية اتجاه المنضوين في الحزب و مناضليه التاريخيين و القائمين عليه منذ نشوئه يفرض علينا العمل على رفع الظلم و الالتباس و الانتصار للحق وحده بعيدا عن الأشخاص و العواطف.

لقد تبين خلال هذه السنوات أن ثمة تباين في الأفكار و الأهداف بين من يحمل ارث الحركات الاسلامية الكلاسيكية المثقلة بالهزائم و الخيبات و بين من يرى في محور المقاومة خلاصا من خلال ثباتها و مبدئيتها و ثوريتها و انتصارها للمستضعفين و المظلومين و ذهب في ظن المؤسسين أن الزمن و خوض المعارك المشتركة سوف يقضي على هذا التباين الا أن الهوة ازدادت اتساعا و عمقا مما دفع اللجنة المركزية في شهر فيفري من العام الجاري الى الاتفاق على الذهاب نحو مؤتمر تأسيسي ينهي الخلاف القائم من خلال اللوائح و المشاريع و حتى المهام التي سيفرزها هذا المؤتمر كما وقع الاتفاق على تجميد نشاط الحزب الى حين تحديد موعد نهائي للمؤتمر الذي وقع الاتفاق على عقده في شهر أكتوبر من العام ... الا أننا فوجئنا هذه الأيام بدعوة الى عقد مؤتمر وطني من طرف رئيس الحزب المؤقت ( الى حين انعقاد المؤتمر التأسيسي الأول ) و مسؤول العلاقات العامة (المتخلي منذ فيفيري 2017) و تغييب المناضلين التاريخيين للحزب بمختلف مهامهم و مؤسسيه و القائمين عليه و لذلك و ابراء للذمة نعلن أن هذا المؤتمر فارغ من معناه فاقد للشرعية و محاولة بائسة يائسة و غير قانونية للاستحواذ على قواعد الحزب و اكتساب شرعية موهومة كما ندعو مناضلي الحزب و المنتمين تحت لوائه الى مقاطعة كل دعوة من هذا النوع الى حين انعقاد المؤتمر التأسيسي الأول .

حـــــــــــزب الوحــــــــــدة

18 ماي 2017

مكتب الدراسات لحزب الوحدة - قراءة في نتائج مؤتمر دافوس

ختم يوسف الشاهد  حواره لقناة البي بي سي قائلا  بان تونس الدولة الوحيدة ضمن دول الربيع العربي التي نجحت في أن تصبح دولة ديمقراطية، وهي تتقدم في هذا الاتجاه وتحقق نجاحات وذاهبة في الطريق الصحيح لانجاح مسارها الديمقراطي.

 

و ذهب من بال "سي يوسف" أن مقولات النجاح في الانتقال الديمقراطي و رائدة الثورات العربية و غيره من الكلام المعسول نفذ من قاموس مؤتمر دافوس فهموم الدول الكبرى تلهيها عن إستثناء تونس.

تونس اليوم ليست أكثر من واحدة من دول أطراف المجتمع الرأسمالي الراقي و دورها سيكون سد منافذ الهجرة عبر اقامة مخيمات للنازحين لوقف تدفق المهاجرين نحو أوروبا فألمانيا و بعد أن أدركت أنها غير قادرة على النمو ديموغرافيا و أن خيار جلب اليد العاملة و العقول المفكرة من جنوب المتوسط خطر على الأمن القومي الألماني و الاقليمي الأوروبي ذاهبة بخطى حثيثة الى الاقتصاد الرقمي و المجتمع الرقمي و ادراة الأعمال الرقمية و بعبارة واحدة الثورة الصناعية في موجتها الرابعة أي التعويل على "الروبوتيزم" في الانتاج مما يعني المراقبة الصارمة على المجتمع و يعني أيضا نمو معدلات البطالة مهندس أوروبا الاول (ألمانيا) و مهندسو دافوس أدركوا أننا نعيش سنوات احتضار العولمة بعد ان نخرت أزمات المنظومة الرأسمالية و التي استنفذت كل امكانيات التوسع الجغرافي و لم تعد قادرة على تقديم المزيد و بين محاولة ترامب اعادة التوازن الى هذه المنظومة بالعودة الى الوراء و الى الرأسمالية الكلاسيكية أي الانكفاء على النفس داخل الولايات المتحدة الأمركية ثم إعادة البناء بعد تكوين قاعدة داخلية صلبة و بين التنين الصيني الذي مثل حضوره في دافوس مفاجأة و الذي يدافع على العولمة بكل ما اوتي من قوة محاولا استباق ترامب و تقديم حلول لتجاوز سيئات العولمة حتى لا يجد اليوان الصيني نفسه رهين سياسة ترامب الذي وعد و توعد بتوضيف آداءات على البضاعة الصينية تصل الى حد 48% من قيمتها مما يعني القضاء تماما على المعجزة الصينية و تطورها الاقتصادي .... طبعا كل هذا لا يعني السيد يوسف كل ما هناك لأنه ذهب لتقديم فروض الطاعة و الولاء لصندوق النقد الدولي الذي كافأه بنبؤة مفادها أن سنة 2017 سنة الاقلاع و تطور الاقتصاد التونسي ....

حزب الوحدة ينظم ندوة : استراتيجية تفكيك خارطة الارهاب العائد و افشال مخططات اعادة توظيفه

نظم اليوم السبت 14 جانفي 2017 باحدى نزل مدينة المهدية ندوة تحت عنوان " استراتيجية تفكيك خارطة الارهاب العائد و افشال مخططات اعادة توظيفه "
حاضر في الندوة الدكتور الطاهر بن سالمة في مقاربة ثقافية
الأستاذ معز الشبيلي في مقاربة قانونية و قضائية 
الدكتور صلاح الداودي مقاربة استراتيجية 
مداخلة شعرية للشاعر الغربي المسلمي 
 في الجزء الثاني من الندوة تم تقديم القائمات الرسمية لكل من المكتب المحلي للحزب بمعتمديةالشابة و المكتب المحلى بمعتمدية جبنيانة

قال عضو اللجنة المركزية لحزب الوحدة أحمد قفراش، أن "عودة العلاقات السياسية بين تونس وسوريا والتنسيق الأمني معها يعد مفتاح التعامل الناجح مع عودة الإرهابيين".

وأوضح قفراش، في تصريح إعلامي، أن "دعم القوات الأمنية والعسكرية التونسية وتعزيز حماية الحدود خاصة مع ليبيا من أوكد الأمور التي يفترض القيام بها في أقرب الأوقات لسد منافذ تسلل الإرهابيين منها".  

وبين في إطار ندوة نظمها الحزب تحت عنوان "استراتيجية تفكيك خارطة توزيع الإرهاب العائد وافشال مخططات توظيفه من جديد"، أنه من الضروري تطوير قانون الإرهاب ومنظومة القضاء.

من جهته شدد منسق "شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية"، صلاح الداودي، أن النقاش في موضوع عودة الإرهابيين التونسيين من بؤر التوتر طرح في نقطتين هما الجنسية وقانون الإرهاب.

وأوضح الداودي، في ما يتعلق بالنقطة الأولى، أن العديد من الدول المتضررة من الإرهاب كالأردن عدلت في قوانين الجنسية هو ما يمكن أن تعتمده تونس في انتظار التوصل إلى حلول سياسية نهائية في ملف سوريا.

ودعا المتحدث إلى ملائمة قانون الإرهاب مع ما جاء في قانون روما الأساسي المرتبط بجرائم العدوان الإرهابي وجرائم الحرب والجرائم ضد الحياة وما تضمنته قوانين الإرهاب في الدول الكبرى وخاصة القانون الروسي.

 

وأضاف أن هذه الملائمة "يجب أن تطال مستويات تحميل المسؤوليات في الإرهاب لتشمل الممول والمسفر والمسلح لهذه الجماعات التي امتهنت القتل وأدمنت محاربة الحياة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من أجل استراتيجية مقاومة لاسقاط وعد بلفور

 

 عقدت اليوم السبت 07 جانفي 2017 الأحزاب السياسية و الجمعيات المدنية التالية

حزب الوحدة _ حركة النضال الوطني _ الرابطة التونسية للتسامح _ الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية و مناهضة التطبيع _ شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية _ الملتقي الدولى للشباب المناهض للصهيونية _ مركز مسارات للدراسات الفلسفية ندوة فكرية تحت عنوان " من أجل استراتيجية مقاومة لاسقاط وعد بلفور" الندوة تندرج ضمن فعاليات البرنامج السنوي لمئوية وعد بلفور ضيوف حاضر فيها كل من الدكتور عمرعساف من فلسطين تناول فيها جانب الشباب و المقاومة و الدكتور وليد محمد على من لبنان الذي تناول الجانب السياسي و الاستراتيجي تم بعدها فتح المجال للنقاش و الحوار للحاضرين

 

حزب الوحدة

المكتب الاعلامي

 

 

 

 

 

 

 

ندوة صحفية للإعلان عن البرنامج السنوي لمئوية وعد بلفور (1917-2017)

عقد الاثنين 02 جانفي 2017 الأحزاب السياسية و الجمعيات المدنية التالية :

حزب الوحدة _ حركة النضال الوطني _ الرابطة التونسية للتسامح _ الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية و مناهضة التطبيع _ شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية _ الملتقي الدولى للشباب المناهض للصهيونية _ مركز مسارات للدراسات الفلسفية

ندوة صحفية بإحدى نزل العاصمة تونس للاعلان عن فعاليات البرنامج السنوي لمئوية وعد بلفور بعد سلسلة من اللقاءات و الاجتماعات و ورشات العمل التي اُنتظمت على اثر الندوة التحضيرية الاولى بتاريخ 02 نوفمبر 2016 .

خلال الندوة تم الاعلان عن المحاور الكبرى التي سيتم العمل عليها خلال هذه السنة وصولا للتظاهرة الكبرى بتاريخ 02 نوفمبر 2017 ذكرى مئوية وعد بلفور ( 1917-2017 )

1 تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني

2 المقاطعة الاقتصادية

3 الثقافة و الشباب

4 القدس التهويد و الاستيطان

5 التضامن العالمي

كل محور من هذه المحاور سيكون له على مدي السنة عدد من التحركات و الانشطة من فعاليات عبر عقد الندوات العلمية و الفكرية و السياسية و التظاهرات الميدانية و الحملات التوعوية و التحسيسية بالعاصمة و الجهات

 

و أول فعلية في البرنامج السنوي ستكون هذا السبت 07 جانفي 2017 بنزل الهناء الدولي بداية من الساعة الثانية بعد الزوال بعقد ندوة علمية فكرية تحت عنوان " من أجل استراتيجية مقاومة لاسقاط وعد بلفور " يحاضر فيها ضيوف من فلسطين المحتلة و هم :

- الدكتور وليد محمد على يتناول الجانب السياسي و الاستراتيجي

- الدكتور عمر عساف يتناول جانب ثقافة المقاومة و الشباب

- الدكتور اسماعيل الجنيدي يتناول الجانب الحقوقي و القانوني

 

حزب الوحدة

المكتب الاعلامي

2017/01/02

عنوان المكتب

6 نهج جبيل

عمارة النخيل 1 - المنزه 1

تونس

الجمهورية التونسية

اتصل بنا على 

الهاتف : 074 423 55 00216

البريد الإلكتروني : contact@alwehda.net

الفاكس : 195 230 71 00216

مكتب العلاقات العامة و الإتصال 

من الإثنين إلى السبت

08.00 - 20.00